هل تنصحون بالتعاون مع الاختصاصيين في العلاج مثل الأطباء أو أطباء الأمراض النسائية أو المعالجين الطبيعيين أو علماء النفس أو المعالجين النفسيين أو المرشدين أو المعالجين الجنسيين أو غيرهم؟

هل تنصحون بالتعاون مع الاختصاصيين في العلاج مثل الأطباء أو أطباء الأمراض النسائية أو المعالجين الطبيعيين أو علماء النفس أو المعالجين النفسيين أو المرشدين أو المعالجين الجنسيين أو غيرهم؟

 

قد يفيد الاختصاصيون في العمل على النواحي الصعبة من علاج التشنج المهبلي.

ومع أن برنامج المساعدة الذاتية في التشنج المهبلي قد صمم لكي يستخدم مع مساعدة مختص أو دونها فإن التغلب على بعض النواحي الصعبة قد يكون أسهل بكل تأكيد عند العمل مع اختصاصي ذي خبرة. وبما أن احتياجات الإنسان وتاريخه المرضي تختلف من شخص إلى آخر فإن الاختصاصيين غالبا ما يكونون مفيدين في عملية التغلب على التشنج المهبلي. وفيما يلي عرض للمختصين الذين يقدمون مساعدة في مجالات مختلفة من العلاج:

 

الأطباء وأطباء الأمراض النسائية (التشخيص العام والمشورة المتعلقة بالعلاج)

يمكن للمرأة أن تستشير الأطباء في أية مرحلة شاءت طوال فترة المعالجة للتأكد من حصولها على الرعاية والمشورة المناسبتين لها. فلكل إنسان احتياجاته خاصة وتاريخه المرضي ومن الضروري الحصول على المشورة الطبية. ونحن نشجع المرأة التي تطلب المساعدة الطبية على العثور على طبيب للأمراض النسائية إن أمكن، وهو الطبيب الذي حصل على تدريب متخصص في تشخيص مشاكل الحوض الصحية لدى المرأة وعلاجها. لا يتمتع جميع أطباء الأمراض النسائية بخبرة دقيقة في التشنج المهبلي ومع ذلك فإن معظمهم على دراية واسعة بأمراض الحوض لدى النساء، ويمكنهم المساعدة في استبعاد أية مشكلة أخرى تسبب الألم الجنسي لدى المرأة. ويمكن للأطباء استخدام عدة التشنج المهبلي للمساعدة في تقديم الرعاية بحسب الحاجة.

 

المعالجون الطبيعيون المختصون في علاج قاع الحوض (إعادة تأهيل عضلات الحوض والتحكم بها وإرخاؤها)

تعتبر معالجة قاع الحوض أحد الفروع النامية في العلاج الطبيعي. ويمكن للمعالجين الطبيعيين المتخصصين بقاع الحوض أن يساعدوا في الجوانب العضوية بشكل خاص لإعادة تأهيل عضلات الحوض والتحكم بها وإرخائها. ويطبق كثيرون من المختصين بقاع الحوض برنامج المساعدة الذاتية سانحين المجال أمام المريضات ليتمكن من فهم العلاج الشامل بينما هم يعملون معهن على تأسيس استراتيجيات للعلاج الطبيعي خاصة بحالة كل منهن. وقد استعرضت مجلة العلاج الطبيعي لصحة المرأة التابعة لجمعية العلاج الطبيعي الأميركية عدة المساعدة الذاتية، ونصحت المعالجين باستخدامها لجميع مريضات التشنج المهبلي.

 

علماء النفس والأطباء النفسيين والمستشارون (المشاكل العاطفية ومشاكل العلاقات)

ننصح جميع النساء بالحصول على المساعدة التي يحتجن إليها كلما دعت الحاجة. ويمكن لمشورة المختصين أن تكون مفيدة إذا لم تكن المرأة مستعدة للتعامل مع مشاكل ماضيها التي لم تحل بعد، أو إذا كانت تشعر بأن مشاكلها العاطفية أو مشاكل العلاقات لديها تمنعها من المضي قدما في حياتها.

في بعض الحالات، وخاصة حيث يكشف تاريخ مخزون الصحة العاطفية (الذي نتحدث عنه في الخطوة 2 من برنامج الـ 10 خطوات عن بعض القضايا العميقة الجذور، قد ترغب المرأة بالسعي لطلب مساعدة من مستشار أو متخصص آخر. ويستطيع بعض علماء النفس والمستشارون الآخرون أن يساعدوا في الأوجه العاطفية للتشنج المهبلي ولكنهم لن يلتفتوا إلى التمارين البدنية أو أوجه العلاج. وربما يكون آخرون ذوي خبرة في كل جوانب علاج التشنج المهبلي وقادرين على إدارة البرنامج بأكمله. وهذا خيار آخر لبعض النساء ولا سيما اللواتي يتوقعن المزيد من التحديات العاطفية أو اللواتي لديهن تاريخ معقد من التعرض لسوء المعاملة والقلق وغيرهما من المشاكل العاطفية.

محاولة العثور على “جذور” عاطفية عميقة للمشاكل الجنسية؟

تقضي بعض النساء سنوات في العمل مع الأطباء النفسيين والمعالجين بالتنويم المغناطيسي أو غيرهم من شبه المحترفين في محاولة للعثور على “جذور” عاطفية عميقة لمشاكلهن الجنسية ولكن لا يجنين إلا المزيد من الإحباط مع مرور الوقت. ومن المهم أن ندرك أنه مع أن تحديد المحرضات العاطفية المحتملة للتشنج المهبلي أمر مهم إلا أنه يمكن المضي في العلاج دون فهم كامل للأسباب الجذرية لهذه المشكلة.

ولكن بالمقابل، فإن اكتشاف كل المحرضات العاطفية المحتملة لا يشفي التشنج المهبلي. فسواء عرف السبب الأساسي للمشكلة أم لم يعرف فإن خطوات العلاج تظل ضرورية لتعلم التحكم بقاع الحوض وإزالة التضييق.

لا يوجد دائما تفسير عاطفي محدد لسبب التشنج المهبلي. وتأتي النساء اللواتي يعانين من التشنج المهبلي من شتى مشارب الحياة، ولهن خلفيات متنوعة ومنهن من عشن طفولة تقارب الكمال ولم يتعرضن لأية مشاكل عاطفية هامة تحتاج إلى حل. لهذه الأسباب ننصح النساء بالنظر في الأسباب العاطفية ولكن كي لا يعلقن في محاولة تذكر أو اكتشاف الأسباب التي ربما لن تفهم تماما أبدا العلاج مع الاستمرار في المضي قدما في.

معالجو المشاكل الجنسية وغيرهم من المتخصصين

ربما يمكن الحصول على خدمات مفيدة من معالجي المشاكل الجنسية وغيرهم من المحترفين المتخصصين في ألم قاع الحوض أو قضايا عسر الجماع أو غيرها من التخصصات ذات الصلة. احرصي، كما هو الحال في أية مساعدة في الرعاية الصحية، على أن تقيمي كفاءة المتخصص وخبرته، ولا تخافي من طلب رأي ثان سعيا في مساعدتك في تقييم مدى ملاءمة المشورة المقدمة.

 

المراجع

  1. Shelly, B., Edwards, D. (Editor) (Winter 2005). Product News & Reviews Complete Vaginismus Treatment Kit. APTA J of Women’s Health Physical Therapy, 29(3), 74.

 

راجعي أيضا

Pin It on Pinterest

Share This