ما الذي يسبب التشنج المهبلي؟

يعد التشنج المهبلي حالة فريدة إذ أنها يمكن أن تحصل بسبب سواء أسباب غير جسدية أو جسدية أو ربما تحدث بدون أسباب.

ما الذي يسبب التشنج المهبلي؟

يعد التشنج المهبلي حالة فريدة إذ أنها يمكن أن تحصل بسبب سواء أسباب غير جسدية أو جسدية أو ربما تحدث بدون أسباب.

يحدث التشنج المهبلي لدى الكثير من النساء بشكل مفاجئ فتشعر المرأة خلال محاولات الجماع بضيق ليس له سبب وانزعاج وألم ومشاكل في الإيلاج بشكل غير متوقع. ويحدث الألم نتيجة لضيف العضلات المحيطة بالمهبل. وقد يكون التشنج المهبلي محيراً لأنه يحدث دون قصد واع أو سيطرة من قبل المرأة.

Cycle-of-Pain-callout-AR

وأصل التشنج المهبلي عادة هو مزيج من المحرضات الجسدية أو غير الجسدية التي تجعل الجسم يتوقع الألم. وكرد فعل على تحسب الألم، يشد الجسم عضلات المهبل بشكل تلقائي ليحمي ذاته من الأذى. يصبح الجنس غير مريح أو يغدو مؤلماً، ويصبح الإيلاج أكثر صعوبة أو مستحيلا تبعا لخطورة حالة الانقباض هذه. ومع تكرار محاولات ممارسة الجنس، فإن أي انزعاج ناجم يعزز من رد الفعل الانعكاسي بحيث يصبح أقوى فيشعر الجسم بمزيد من الألم ويرد على ذلك بالشد أكثر وباستمرار، مما يعمل على ترسيخ هذه الاستجابة وإنشاء التشنج المهبلي دورة ألم.

وقد يساهم توقع الألم، أو الاضطرابات النفسية، أو الرسائل الجنسية غير الصحيحة في تعزيز أعراض التشنج المهبلي وتفاقمها. كثيرا ما توجد مشاعر سلبية كامنة ومتعمقة الجذور ومرتبطة بالإيلاج المهبلي ولكن ليس دائماً. إن المحرضات العاطفية التي تؤدي إلى أعراض التشنج المهبلي ليست دائما واضحة وضوح الشمس، لذا فهي تتطلب بعض الاستكشاف. فمن المهم أن تشتمل خطط عملية العلاج على معالجة أي محرض عاطفي لكي يتم التمتع بعلاقة جنسية خالية تماما من الألم بعد حل المشكلة.

من المهم جدا فهم حقيقة كون التشنج المهبلي ليس خطأ ترتكبه المرأة. لأنه يمكن أن ينجم عن أمور حسية بسيطة مثل عدم كفاية المداعبة أو اللزوجة، أو بسبب مشاعر غير حسية مثل القلق العام بكل بساطة. عند تستثار، فإن انقباض العضلات غير الطوعي يحدث بدون توجيه واع، بمعني أن المرأة لم “تسبب” عمداً أو توجه جسدها للانقباض، وأنها غير قادرة على إيقافه. وقد تكون المرأة التي تعاني من التشنج المهبلي متجاوبة جنسيا في البداية، وترغب بشكل كبير في ممارسة الحب ولكن هذه الرغبة قد تقل بسبب الألم ومشاعر الفشل والإحباط. فمن المحبط للغاية ألا تكون المرأة قادرة جسدياً على ممارسة الجنس الممتع.

أمثلة عن الأسباب الجسدية

حالات طبية التهابات المسالك البولية أو مشاكل في التبول، والالتهابات الفطرية، والأمراض المنقولة جنسيا وداء البطانة الرحمية الهاجرة، وأورام الأعضاء التناسلية أو أورام الحوض، والكيسات، والسرطان، وألم الفرج/وألم دهليز الفرج، والداء الحوضي الالتهابي، والحزاز المسطح، والحزاز التصلبي، والأكزيما، والصدفية، وهبوط المهبل، الخ.
الولادة آلالم الولادة الطبيعية أو الولادات الصعبة والمعسرة، والعمليات القيصرية، وفقدان الجنين، وما إلى ذلك.
التغيرات المرتبطة بالعمر انقطاع الطمث والتغيرات الهرمونية، وجفاف المهبل/اللزوجة غير الكافية، وضمور المهبل
الانزعاج المؤقت الألم المؤقت أو الانزعاج الناجم عن عدم كفاية المداعبة، وعدم كفاية اللزوجة المهبلية، إلخ.
الرضوض الحوضية أي نوع من الجراحة في الحوض، أو الفحوصات الصعبة لمنطقة الحوض، أو غيرها من الرضوض الحوضية
الإساءة الهجوم الجسدي والاغتصاب والاستغلال الجنسي/البدني أو الاعتداء
الأدوية الآثار الجانبية قد تسبب آلام الحوض

أمثلة عن الأسباب غير الجسدية

المخاوف الخوف من آلام الجماع أو توقعها، والخوف من عدم الشفاء الجسدي التام بعد أي رضوض في الحوض، والخوف من تلف الأنسجة (أي “تمزقها)، والخوف من الحمل، والقلق من تكرار حدوث مشكلة طبية معينة في الحوض، إلخ.
القلق أو الإجهاد لقلق بشكل عام، وضغوط الأداء، والتجارب الجنسية السابقة غير المرضية، والمواقف السلبية تجاه الجنس، والشعور بالذنب والصدمات العاطفية، أو المشاعر الجنسية الأخرى غير الصحيحة
قضايا متعلقة بالشريك التعسف، الانفصال العاطفي، والخوف من الالتزام، وعدم الثقة والقلق من كون المرأة مستضعفة، وفقدان السيطرة، إلخ.
الأحداث الصادمة الإساءة العاطفية/الجنسية الماضية، مشاهد العنف أو الاعتداء، والذكريات المكبوتة
اختبارات الطفولة تربية مفرطة القسوة، والتعاليم الدينية غير المتوازنة (كأن الجنس أمر قبيح)، ومشاهدة صور جنسية صامدة، والتربية الجنسية غير المؤهلة
عدم وجود سبب (في بعض الأحيان لا يوجد سبب محدد (جسدي أو غير جسدي

التشنج المهبلي المترافق مع حالات طبية أخرى

غالبا ما يكون التشنج المهبلي سببا في تعقيد التعافي من حالات آلام الحوض الأخرى. قد يصاحب التشنج المهبلي الحالات الطبية الأخرى، ويمكن أن تثيره بعض آلام الحوض المؤقتة الناتجة عن تلك الحالات. أو قد يكون هو السبب الوحيد للألم الجنسي المتبقي بعد معالجة المشاكل الطبية الأولية. عندما يستمر الألم والانزعاج أو صعوبات الإيلاج رغم زوال السبب الكامن وراءه أو السيطرة عليه فالمشكلة تعود عادة إلى وجود التشنج المهبلي. في الحالات التي يكون فيها من الواضح وجود التشنج المهبلي مع مشكلة طبية أخرى في الحوض في الوقت ذاته فإن كلتا المشكلتين يجب معالجتهما من أجل ضمان التعافي الكامل. حيث يكون علاج التشنج المهبلي صعباً دون التصدي للحالة الطبية الأخرى لأن الألم الناجم عن المشكلة الثانية قد يحرض على استمراره.

هل تعلم؟

لا يوجد سبب واضح للتشنج المهبلي في كل حالة (انظرالتشخيص).

في بعض الأحيان تجد السيدات اللاتي تمتعن بطفولة شبه مثالية، وعلاقات رائعة، وتعليم ممتاز، وقليل من القلق من الهواجس، صعوبة في تفسير سبب التشنج المهبلي. وفهم سبب معاناتهن من التشنج المهبلي قد يظل غامضاً حتى بعد معالجته تماماً. ولحسن الحظ، فإن المعرفة الكاملة للأسباب ليست ضرورية لاستكمال العلاج الناجح على للأسباب ليست ضرورية لاستكمال العلاج الناجح تماماً.

دور مجموعة عضلات ع ع

كيف يمكنها أن تساهم في الإحساس بالألم الجنسي أو في مشاكل الإيلاج

وحيث أنها لا تسترخي تماما أبداً، لكنها تنقبض بشكل جزئي دائما، فإن عضلات “ع ع” على استعداد للعمل حالما شعرت بالحاجة، حيث تقوم بالانقباض الشديد حتى دون وعي من المرأة. على سبيل المثال، فهي تمكن المرأة من الامتناع عن التبول أو التبرز حتى يحين الوقت المناسب دون أن تفكر بها. وفي التشنج المهبلي، خلال محاولة الإيلاج، تنقبض عضلات ع ع لاإرادياً، بدون قصد واع (تفكير)، وتغلق فتحة المهبل. وهذا الانقباض هو ما يجعل الجماع غير مريح، ومؤلماً، وغير ممكن. ويشعر بالألم غالباً بدون الوعي بالسبب. ويسري الاحباط وذلك لأن المرأة تعرف أنه توجد مشكلة، ولكنها لا تدري أن مشكلتها هي التشنج المهبلي وأن العلاج متوفر.

تؤدي الانقباضات إلى حرقة أو ألم عند الإيلاج أو الحركة ويمكن أن تتسبب في منع الإيلاج. إن مجموعة عضلات ع ع مجموعة كبيرة وقوية جدا. وهي تطوق مخرج البول والمهبل والشرج متخذة شكل الرقم ثمانية بالأجنبية بحيث تكون حلقة واحدة من العضلات محيطة بمنطقة المهبل والحلقة الثانية تحيط بمنطقة الشرج. وفي كل طرف، تلتصق العضلات بالهيكل العظمي وتثبت أعضاء البطن والحوض في موضعها وكأنها شبكة تشكل قاع الحوض.

PC-Muscle-Group-AR

عضلات ع ع: إن تشريح منطقة قاع الحوض عند المرأة يسلط الضوء على العضلات الداخلية المسماة بالعانية العصعصية، أو مجموعات عضلات ع ع. هذه هي مجموعة العضلات التي تنقبض بشكل لاإرادي في حالة التشنج المهبلي. وتطوق مجموعة العضلات القوية هذه منطقتي المهبل والشرج.

تسمى عضلات قاع الحوض المسيطرة في حالة التشنج المهبلي بمجموعة العضلات العانية العصعصية (واختصارا ع ع. وتلعب مجموعة عضلات ع ع دورا رئيسيا في وظيفة الجهاز التناسلي للمرأة، والمسالك البولية، والأمعاء. فهذه العضلات تمكن المرأة من التبول، والجماع، والنشوة، وجميع حركات الأمعاء، ومن ولادة الأطفال. ولذلك يشار إليها أيضا بعضلات قاع الحوض، وعضلات المهبل، وعضلات الحب. وفي حالة التشنج المهبلي ينشئ العقل والجسم ذاكرة عضلية أو استجابة مكيفة ضد الإيلاج. فيتعلم الجسم أن يتوقع الألم أو ينتظره عند الإيلاج، لذلك فإن عضلات ع ع القوية “تنقبض” أو تشد للحماية من الألم المحتمل للجماع. وهذا يمكن أن يكون مماثلا لومض الإنسان لعينيه عندما يرمى أمامه أحد الأجسام. فهو ليس شيئا تفكر المرأة فيه لفعله – لكنه يحدث فسحب.

إعادة تدريب الجسد

إن إعادة تدريب مجموعة عضلات ع ع لكي تتجاوب بطريقة مختلفة مع توقع الجماع هو مفتاح العلاج الناجح للتشنج المهبلي. وعملية تعلم السيطرة الواعية على مجموعة العضلات هذه تغير من المنعكس المكيف لكي لا يتكرر الانقباض اللاطوعي ثانية (أي تعديل الذاكرة العضلية أو الاستجابات المكيفة). وسوف تعالج خطوات البرنامج الفعالة كلا من عناصر الجسم والعقل بشكل كامل من أجل رفع كل المحرضات خطوات حتى لا تحدث الانقباضات اللاطوعية مرة أخرى في أثناء محاولة الجماع ولكي يتم وقف الألم (من أجل المزيد من المعلومات، راجعي العلاج).

Pin It on Pinterest

Share This