علاج التشنج المهبلي

يعتبر التشنج المهبلي واحدا من أكثر الاضطرابات الجنسية الأنثوية القابلة للعلاج بنجاح، وقد أظهرت العديد من الدراسات أن معدل نجاح العلاج يكاد يصل إلى 100 في المائة تقريبا. وتنتهج رحلة العلاج عملية يمكن التحكم بها وهي تجري خطوة فخطوة.

علاج التشنج المهبلي

يعتبر التشنج المهبلي واحدا من أكثر الاضطرابات الجنسية الأنثوية القابلة للعلاج بنجاح، وقد أظهرت العديد من الدراسات أن معدل نجاح العلاج يكاد يصل إلى 100 في المائة تقريبا. وتنتهج رحلة العلاج عملية يمكن التحكم بها وهي تجري خطوة فخطوة.

نظرة عامة

والعلاج الناجح للتشنج المهبلي لا يتطلب أدوية أو جراحة أو تنويما مغناطيسيا أو أية تقنية أخرى واسعة معقدة.
  • لكل من الألم الجنسي، وضيق المهبل وصعوبة الإيلاج في حال التشنج المهبلي قابلية عالية للعلاج ويمكن التغلب عليها تماما دون أن يبقى أي ألم أو إزعاج.
  • المرأة التي تعاني من التضييق/الألم الجنسي، ومن مشاكل الإيلاج يمكنها أن تتوقع حلا ملحوظا للتشنج المهبلي، مما سيسمح بجماع تام خال من الألم.
  • وعادة ما يمكن إكمال خطوات العلاج في المنزل باتباع طريقة المساعدة الذاتية، مما يسمح للمرأة بالعمل بخصوصية وحسب وتيرتها الخاصة، أو بالتعاون مع من يوفر لها الرعاية الصحية أو مع الاختصاصي.
  • تتبع التمارين العلاجية للتشنج المهبلي عملية يمكن تسييرها خطوة فخطوة بسهولة ويسر (انظري الخطوات أدناه).

وتجمع طرق المعالجة الفعالة ما بين تمارين السيطرة على قاع الحوض، والتدرب على الإدخال أو استخدام الموسعات، وتقنيات إزالة الألم، والخطوات الانتقالية، والتدريبات التي تهدف إلى مساعدة النساء في التعرف على العوامل العاطفية المساهمة والتعبير عنها وإزالتها. وغالبا ما يمكن إكمال الخطوات العلاجية في المنزل مما يسمح للمرأة بالعمل بخصوصية حسب وتيرتها الخاصة، أو بالتعاون مع من يوفر لها الرعاية الصحية.

Results-icon-2

فروق العلاج

لاحظي أن علاج هؤلاء اللاتي لم يتمكن أبداً من ممارسة الجماع بدون ألم (تشنج مهبلي رئيسي) عادة ما يتطلب الخطوات العشرة جميعها، وبينما علاج هؤلاء اللاتي يعانين من التشنج المهبلي الثانوي قد يمكن اختصاره أو تقصيره إلى بضعة خطوات (انظري أيضاً: ما الفرق بين علاج التشنج المهبلي الرئيسي والثانوي؟)

استخدام الموسعات بدون برنامج؟

برجاء الملاحظة أن الموسعات المهبلية عادة ما تكون غير فعالة إذا استخدمت بدون إرشاد. ويجب عدم استخدامها بدون التعليمات البدنية السليمة، والتدريبات، والخطوات الانتقالية، إلى أخره. والموسعات هي ببساطة عنصر واحد من عملية علاج التشنج المهبلي، ولكن إذا استخدمت بدون تقنيات التحكم المهبلي فإنها تصبح أقل فاعلية. فردود أفعال العضلات اللاإرادية هي التي تسبب الضيق والألم أثناء التشنج المهبلي. ويعتبر المحور الرئيسي للاستخدام الصحيح للموسعات هو إعادة تدريب قاع المهبل، وليس توسيع مدخل المهبل.

انظري الأسئلة المتكررة – استخدام الموسعات بدون برنامج؟ لمزيد من المعلومات.

أهمية وجود برنامج علاجي

يتصف عدد من خطوات العلاج بأنها مخالفة لرد الفعل الطبيعي وأنها غير واضحة تلقائيا. ويفضل التعامل مع التشنج المهبلي بتفهم مدروس لضمان النجاح لأن الفشل في أية مرحلة يحول دون التعافي (الشعور بأي انزعاج يؤول إلى تفاقم التشنج المهبلي – راجعي (دورة الألم) ويمكن أن يتسبب في تجنب متابعة العلاج أو التخلي عنه.

التشنج المهبلي قابل جداً للعلاج

ألم الجماع، والضيق، والحرقة، ومشكلات الإيلاج الناجمة عن التشنج المهبلي جميعها قابلة للعلاج بالكامل، وبمعدلات نجاح عالية للشفاء. وغالباً ما ينبهر الأزواج والزوجات بالأثار المفاجئة للعلاج التي تغير حياتهم. هؤلاء اللاتي تعانين من صعوبات في الإيلاج، أو ألم أثناء الجماع، عادة ينتقلن إلى جماع خال من الألم ومسبب للسعادة بعد إتباع أسلوب الخطوات.

عملية التخلص من التشنج المهبلي في 10 خطوات

لمساعدة النساء على الحصول على التوجيه المناسب للعلاج، وضعنا برنامجاً شاملاً في شكل كتاب/عدة كما يوضح أدناه. برنامج المساعدة الذاتية يتبع أسلوباً مباشراً، في شكل خطوات ويستخدمه العديد من متخصصي العلاج لإرشاد السيدات بنجاح في عملية التخلص من التشنج المهبلي. وعادة ما يمكن إكمال خطوات العلاج في البيت باستخدام طريقة المساعدة الذاتية مما يسمح للمرأة بأن تعمل بخصوصية حسب ما يناسبها أو بالتعاون مع وفر الرعاية الصحية أو الاختصاصي. ومن العوامل التي تجعل العملية اختبارا ناجحا وإيجابيا: التعليمات السهلة الاتباع والمدعمة بالرسوم الموضحة والاستراتيجيات المساعدة. وعادة تحل مشاكل الألم والإيلاج الناجمة عن التشنج المهبلي بشكل كامل عند الانتهاء من اتباع الخطوات. وعادة ما يمكن إكمال خطوات العلاج في البيت باستخدام طريقة المساعدة الذاتية مما يسمح للمرأة بأن تعمل بخصوصية حسب ما يناسبها أو بالتعاون مع وفر الرعاية الصحية أو الاختصاصي. ومن العوامل التي تجعل العملية اختبارا ناجحا وإيجابيا التعليمات السهلة الاتباع والمدعمة بالرسوم الموضحة والاستراتيجيات المساعدة. وعادة تحل مشاكل الألم والإيلاج الناجمة عن التشنج المهبلي بشكل كامل عند الانتهاء من اتباع الخطوات.

الخطوة رقم 2 – مراجعة التاريخ الجنسي واستراتيجيات العلاج
يتم اتباع نهج متوازن لمساعدة النساء في مراجعة تاريخهن وتحليله. تساعد التمارين في تحديد وتقييم أية أحداث أو مشاعر أو محرضات تساهم في الألم الجنسي في التشنج المهبلي أو مشاكل الإيلاج وقد تساعد قوائم المتابعة والتمارين المفصلة في تفصيل أحداث تاريخ المرأة الجنسي وألم الحوض لديها بينما تعمل في وضع استراتيجيات مناسبة للعلاج. وعندما تراجع المرأة تاريخها العاطفي فهذا يساعدها في تفصيل أية أحداث أو مشاعر أو ذكريات سلبية يمكن أن تساهم مجتمعة في استجابات الألم اللاإرادي. وتشتمل المواضيع أيضا على الذكريات المحظورة أو الخفية وكيفية التقدم إلى الأمام عند وجود أحداث مؤلمة في ماضي المرأة.

الخطوة رقم 4 – ضيق المهبل ودور عضلات قاع الحوض
تنطوي الآلام الجنسية للمرأة ومشاكل الإيلاج عادة على قدر من التضييق اللاإرادي لقاع الحوض. وتركز هذه الخطوة على دور عضلات قاع الحوض ولا سيما مجموعة العضلات العانية العصعصية (ع ع)، وهذا ما يفسر بشكل كبير كيف أنه حالما يتم تحريض هذه العضلات فإنها تستمر بالتسبب في ضيق المهبل اللاإرادي خلال محاولات الجماع. ويركز العلاج الفعال للتشنج المهبلي على إعادة تدريب قاع الحوض للتخلص من ردود فعل العضلات اللاإرادي والذي يؤدي إلى تضيق أو إلى ألم. وتعد إحدى الخطوات الهامة في علاج التشنج المهبلي هي تعلم كيفية تحديد عضلات الحوض والسيطرة الانتقائية عليها، وتمرينها، وإعادة تدريبها للحد من الألم والقضاء على التضيق خلال الإيلاج.

الخطوة 6 – التدرج في الإدخالات المهبلية
تقوم المدربات المهبلية بدورها كأدوات فعالة عندما تستخدم على الوجه الصحيح لمساعدتك في القضاء على ضيق الحوض الناجم عن التشنج المهبلي. فالموسعات توفر لك وسائل بديلة لإثارة ردود فعل عضلات الحوض. والتمارين الفعالة للموسعات في الخطوة السادسة تعلم النساء كيفية تجاوز الانقباضات اللاإرادية وإرخاء قاع الحوض لكي يتجاوب بالشكل الصحيح مع الإيلاج الجنسي. وتسمح تمارين الإدخالات المهبلية المتدرجة للنساء بالانتقال بشكل مريح إلى المرحلة التي يصبحن فيها مستعدات للجماع دون ألم أو انزعاج.

الخطوة رقم 8 – تمارين الاستعداد قبل الجماع
مع انتهاء تحضيرات الزوجين للانتقال إلى جماع خال تماما من الألم، تتوج هذه الخطوة استعدادهما للجماع. يستعرض الزوجان تقنيات تقضي على الشد في قاع الحوض ويمارسانها استعدادا للانتقال إلى الجماع الكامل. تساعد هذه التمارين في الانتقال الأخير إلى جماع خال من الألم عن طريق الاستعداد المسبق للتمكن من تدبير مشاكل الألم أو الإيلاج والسيطرة عليها أو إزالتها.

الخطوة رقم 10- استعادة الجماع الممتع والخالي من الألم
تشتمل الخطوة النهائية نحو التغلب على التشنج المهبلي على إيلاج القضيب مع الحركة والتحرر من أي ألم أو انقباض. وقد صممت الخطوة العاشرة للتثقيف، وبناء الثقة الجنسية والعلاقة الحميمة، وإكمال الانتقال إلى جماع كامل خال من الألم. يمكن للزوجين أن يبدأا في التمتع بالجماع ويشرعا في تأسيس أسرة ويمضيا قدما في حياة خالية من التشنج المهبلي.

الخطوة رقم 1 – فهم التشنج المهبلي
تقدم الخطوة رقم 1 نظرة شاملة عن التشنج المهبلي وكيف ينجم عنه الألم الجنسي وضيق المهبل والإحساس بالحرقة أو صعوبات الإيلاج. ويساعد هذا النهج النساء في البدء بأخذ دور فعال فيما يختص بصحتهن الجنسية لأن فهم التشنج المهبلي أساسي في عملية التغلب عليه. وتشتمل المواضيع أيضا على كيفية الحصول على تشخيص أكيد، وطرق العلاج، ومشاكل العلاقات، وطرق استرخاء الحوض، وردود الفعل المكيفة والذاكرة العضلية.

الخطوة رقم 3 – تحليل الألم الجنسي
كثيرا ما تفتقر النساء إلى المعلومات الكاملة عن البنية الجنسية لأجسادهن ووظيفتها وأسباب ألم الحوض ومشاكل الإيلاج. وكثيرا ما يؤدي الارتباك بشأن مشاكل المناطق المهبلية الداخلية وعضلات المهبل إلى خطأ في التشخيص وإحباط. فالخطوة الثالثة تقدم المعلومات عن أجزاء الجسم الجنسية تلك مع التركيز على دورها في الألم الجنسي ومشاكل الإيلاج. وتشتمل المواضيع على كيفية تمييز نوع الألم أو الانزعاج الطبيعيين عند ممارسة الجنس للمرة الأولى أو في حال الاستمرار وما هي التغييرات الجسدية التي تحدث في الدورات الممتدة بدءا من الإثارة وانتهاء بالنشوة الجنسية في سياق مشاكل الألم الجنسي أو الإيلاج. ويتم توضيح المناطق التشريحية مثل البكارة وداخل الفرج وتبسيطها (يوجد على سبيل المثال ستة رسوم توضيحية لأنواع البكارة للمساعدة في تمييز مشاكل البكارة).

الخطوة رقم 5 – تقنيات الإدخال
يجب على النساء اللواتي يعانين من صعوبات الإيلاج أو الألم الناتج عنه أن يتعلمن تقنيات تسمح لهن بالإدخال الأولي دون ألم. وفي هذه الخطوة تتمرن المرأة على طرق السيطرة على العضلات العانية العصعصية (ع ع) لتسمح لأحد الأجسام الصغيرة (مثل ماسحة قطنية أو سدادة قطنية ‘تامبون’ أو إصبع) بالدخول إلى المهبل، بينما تعمل هذا الطرق على إبقاء العضلات تحت سيطرتها تماما وحسب وتيرتها الخاصة. وبذلك يمكنها تجاوز أي انقباض عضلي لاإرادي كان قد حدث في الماضي وأغلق مدخل المهبل ومنع الإدخال. وتبدأ النساء في السيطرة الكامل على قاع الحوض وتعلم كيفية شد وإرخاء قاع الحوض عند الرغبة، والقضاء على التضييق غير المرغوب فيه والسماح بالإدخال.

الخطوة رقم 7 – التركيز والتقنيات الحسية للأزواج للحد من شد قاع الحوض
تشرح هذه الخطوة تقنيات التركيز الحسي التي يستخدمها الأزواج للحد من توتر قاع الحوض ولزيادة الألفة بينهم وبذلك تساعد هذه الخطوة في عملية الانتقال إلى الجماع الخالي من الألم. يبدأ الأزواج في العمل معا خلال هذه الخطوة بينما تعلمهم التمارين كيفية ممارسة التركيز الحسي بنجاح (اللمس الحسي المسيطر عليه) والتحضير لجماع خال من الألم باستخدام تقنيات من خطوات سابقة. تهدف هذه التمارين إلى بناء الثقة والتفاهم وتساعد في عملية التكيف مع جماع يمكن التحكم به وليس به ألم.

الخطوة رقم 9 – الانتقال نحو الجماع
تشرح الخطوة التاسعة التقنيات المستخدمة في إزالة الألم ومشاكل الإيلاج عند الانتقال إلى الجماع الطبيعي. وهناك تغطية لمواضيع متعددة حول حل المشاكل (تدعمها رسوم توضيحية) مثل الوضعيات التي تجعل السيطرة في أقصاها والألم في أدناه، بالإضافة إلى نصائح تضمن جماعا أكثر راحة، إلخ.

زر صفحة الأسئلة المتكررة عن العلاج

Pin It on Pinterest

Share This